23 أبريل 2010

رحلة واحدة



نعيش كالأرانب في عالمنا هذا .. نخاف الوحدة فأنشأنا مجتمعات .. نخاف الأفتراس فأصبحنا مفترسين
نتكاثر لكي نخلد ذكرانا ..ثم لا شئ
كثير من التفاصيل نتجاهلها .. تفاصيل قد تجعل للحياة معاني افضل
فنحن ننظر للحياة رحلة لها بدايه ونهاية .. قد يظن البعض ان رحلته بلا نهاية لكن لكل الرحلات نهاية شأنا ام أبينا
نركز دائما علي ان لا نسلك الطريق الخاطئ واعيننا مصوبة تجاة نقطة في نهاية الأفق وعندما نقترب من نهاية الرحلة
نلق نظرة للخلف فنكتشف اننا اضعنا فرص واشياء كان من شأنها ان تجعل حياتك شيئاً اجمل لكن الحسرة والندم لن يفيدان في شئ
دائماً وابداً ما نلخص حياة اي انسان كالآتي
ولد في عام .... درس .... و تخرج من جامعة .... وعمل .... تزوج وانجب .... وتوفي في عام .... ومن اهم اعماله .... و .... و ...
هذا السرد المريع لرحلة انسان لهو ظلم .. اين احلامه التي حلم بها .. اين ألامه وأفراحة .
تلك التفاصيل التي في النهاية تصبح كل شئ او لا شئ
لكننا بكل سذاجة نحاول قتلها وتجاهلها .. نظن اننا كلما اسرعنا في الرحلة كلما كان افضل
نريد ان نكبر بسرعة .. نتزوج بسرعة .. ننجب بسرعة .. ثم ماذا
انها مجرد رحلة واحدة فلما السرعة ؟

السلاحف أكثر خبرة بالطريق من الأرانب - جبران خليل جبران


فريد سالم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق