27 فبراير 2012

صلاح الدين و قطز وبعض الأكاذيب


أثناء قارئتي لكتاب : كلمات ليوسف زيدان , وجدت بعض الإشارات لاحداث مرت في تاريخنا ونحن عنها جهلاء فوددت ان اشير اليها بإيجاز

صلاح الدين ومعركة حطين

هو ذلك القائد الإسلامي العظيم محرر بيت المقدس الذي قام بتجسيده الفنان أحمد مظهر في فيلم ملحمي حتي ان البعض ادعي ان هذا الفيلم يستحق الأوسكار , لا اعلم لماذا
صلاح الدين هو حلم المستضعفين الذي يحلمون بالمخلص ولكن هل كان صلاح الدين كما يدعي البعض ؟

صلاح الدين كان احد القادة العسكريين للسلطان “السني” نور الدين محمود الذي ارسله الي مصر “الفاطمية الشيعية” لتأمين دمياط ولكنه اصبح وزيرا لحاكم مصر الشيعي !! كيف هذا
وقد قام صلاح الدين بمنح الإقطاعيات لاقاربه بدلا من تحصين دمياط فغضب منه السلطان نور الدين  وجهز جيشا لمحاربة صلاح الدين , ولكنه مات قبل خروج جيشه للحرب, فأستغل صلاح الدين تلك الفرصة وانتزع حكم مصر من الحاكم الشيعي وحكم دمشق من ابن نور الدين
اما موقعة حطين , فهي واحدة من عشرات المواقع التي خاضها لفرض نفوذه في المنطقة التي كان اغلبها ضد المسلمين انفسهم وليس الصليبيين  , وقد انتزع صلاح الدين القدس لمدة 20 شهرا فقط قبل ان تعود مرة اخري للصليبين من جديد
فكل ما تركه صلاح الدين هو ممالك وزعها علي أولاده واقاربه الذين ظلوا يتقاتلون قرابة النصف القرن من اجلها

قطز وموقعة عين جالوت

وصلت الينا قصة موقعة عين جالوت من خلاص السيرة الظاهرية التي كانت تتغني ببطولات الظاهر بيبرس لكن ما مدي حقيقة تلك القصص

هل هزم المصريين المغول”الهمجيين” في موقعة عين جالوت” ؟
قوام الجيش الذي قام بغزو بغداد بقيادة هولاكو هو مائة وعشرون ألف مقاتل ,, اما قوام جيش المغول في موقعة حطين فكان ثمانية عشر ألف مقاتل بدون قائدهم هولاكو , فهم كانوا مجرد ذيول لجيش التتار
لكن لماذا ؟
لان هولاكو قاد عاد الي بلاده بسبب انقطاع الامدادات من ابنه عمه الحاكم المغولي بركة خان , ولماذا تم قطع الأمدادت , لانه الحاكم المغولي رفض غزو بغداد بهذا النحو الهمجي الذي قام به هولاكو ورفضه لاوامره فأعد جيشاً لمحاربة هولاكوا وقد هزمه .
و لم يكن المغول همجيين كما كنا نصورهم بل كانت لهم حضارة عظيمة وقد دخل الإسلام اليها وسميت بالدولة الاسلامية المغولية
اذن لم يكن المماليك ابطالا كما ادعوا , بل ان قطز ذاته قد قفز علي العرش بالخيانة ومن بعده المماليك الذين قتلوه عقب الموقعة وجعلوا قاتله بيبرس الحاكم من بعده

عمرو بن العاص وبيع الأطفال

دخل المسلمون مصر بقايدة عمرو ابن العاص بدون اي مقامة تذكر , ما عدا في مدينة الاسكندرية التي قاومت اشد المقاومة  فلم يكن منتظرا منها ان ترحب بالغزاة نظراً لما بها من كنائس وحضارة بيزنطية
فدخل عمرو ابن العاص الأسكندرية عام 21 هجرياً بعد مقاومة اهلها له ففرض عليهم جزية باهظة فثار  اهل الإسكندرية وطردوا المسلمين عام 23 هجرية  فعاد عمرو ابن العاص لفتحها مرة ثانية , فتلقي اهل الإسكندرية المدد من البيزنطيين فطردوا المسلمين ولكن المسلمين عادوا وفتحوها للمرة الثالثة وفرضوا علي اهل الاسكندرية جزية اكبر من سابقتها وهي 13 الف دينار ومن تعذر منهم عليه ان يبيع من ابنائه حتي يسدد الجزية  - من كتاب فتوح الاسلام للبلاذري
وقد ذكر البلاذري في كتابه ان المسلمين كانوا يتنازعون فيما بينهم لاحتلال بيوت الاسكندرانية
,ومن هنا المقولة التي يتداولها المصريون : انتا هتخليني ابيع عيالي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق